ولد الغزواني بين الأقوال والأفعال/ صمبا اتيام ـ رئيس مشروع حزب القوى التقدمية للتغيير

أحد, 18/08/2019 - 14:20

لغزواني، لا يمكننا أن نلاحظ شيئًا جديدًا يتناقض مع ما كان يقال أو يفعل حتى الآن: "إنه يعلن نفسه رئيسًا لجميع الموريتانيين" المنفتح على جميع الفاعلين السياسيين، مدفوعًا برغبة في الإصلاح و ملتزم بمعالجة جميع الاختلالات وكل مظاهر الظلم،  و وضع البلد على سلم التناوب الديموقراطي و أخيرا الحفاظ على "الوحدة الوطنية" حتى لو بقي هذا المصطلح مفرط فيه إلى أيامنا هذه و خاصة مع ولد عبد العزيز.

 

لنعترف أن هذه الكلمات مطمئنة وممتعة، إلا أن تدابير الاسترضاء المتوقعة غير كافية.  ما زال شبابنا مسجونين تعسفيا, كما أن ماضي أنظمتنا العسكرية يفرض علينا الكثير من الحذر, و المستقبل وحده سيؤكد أو يبطل لنا هذه الوعود و النوايا الحسنة.

 

 بالنظر إلى مجموعة الحلول المقترحة للمشاكل المذكورة  يمكننا أن نزعم  أن هذا الرئيس أيضًا ، قد يضل كأسلافه الذين ضلوا طريقهم لأن الحلول الجزئية المصطنعة نهج خاطئ, كما هو الحال بالنسبة لفريق الحكومة المكونة من التكنوقراط الذي حل قبل أوانه.  على الرغم من التشويق والإيجابية ، المتفق عليها. إلا إن إعتبار الأعراض هي الأسباب ومعالجة مسألة "الوحدة الوطنية" بصفة معاكسة نهج خاطئ أيضا.

 

في الواقع، يمكن للمرء أن يمتص أي مرض مهما كان، إن قام  بالتشخيص الصحيح. إقرار بأن "الوحدة الوطنية تتعرض لسوء المعاملة" ، دون أن نتساءل لماذا أو كيف حدث ذلك لا يدفعنا إلى الأمام.  بدلاً من البدء من مصدر  كل الآلام و المعاناة ألا وهو النظام السياسي, نتسارع إلى إختراع حلول جزئية ، غامضة ، مفككة و مصطنعة , على سبيل المثال : يعتزم الرئيس بتعزيز الوحدة الوطنية, كما  لو أنها موجودة , كيف يمكن تعزيز شيء بني على أسس خاطئة؟ إنه يتحدث عن "جعل القطاع الخاص يلعب دورًا مهمًا" لكن القيام بذلك دون إصلاح هذا القطاع و الاقتصاد برمته في يد مكون وطني واحد, أليس إستمرار و تكريس عدم المساواة الحالية ، وجعل  الوحدة أكثر هشاشة؟ علاوة على ذلك ، منح عدالة أحادية اللون واللغة إستقلاليتها تناقضا في السعي إلى تعزيز  الوحدة,  تمامًا مثل "تطوير الزراعة" في ظل الإستيلاء الحالي على أراضي الضفة ، تحت ستار الإصلاح العقاري لا يساهم بأي حال من الأحوال في توطيد  تماسكنا الاجتماعي (أو الوطني), كما توعد الرئيس بترقية  الثقافة والفن وتعزيز هما ، في ظروف ظلت فيها ثقافة واحدة فقط هي المهيمنة بمباركة الدولة.

 

وعلى نفس المسار ، نلاحظ حلولا غامضة و مصطنعة أيضا ، لقطاعات التعليم وتوظيف الشباب والقوات المسلحة والزراعة  والاقتصاد إلخ...

 

 يجب علينا تغيير نهجنا كليا، لنبدأ من السبب الأول: وهو النظام السياسي التمييزي  المثبت في كل مكان والذي يجب اكتشاف طبيعته ومظاهره في كل القطاعات لفحصه. والأهم من ذلك ،أن  لا نتجاهل أن ما يجعل الخيط التعايش السلمي , الأخوي والمستدام هي الوحدة في التنوع من خلال المساواة بين اللغات والثقافات ، الوحدة في الإنصاف والمساواة في الفرص، الوحدة في الكرامة المتساوية ، وهذا يعني الاعتراف ببعضنا البعض بمميزاته واحترام المتبادل ...

 

"لقد ذكّرنا أحدا بأن أي دولة تعتمد أولاً على إرادة مختلف الأطراف في التعايش والعيش معًا في السلام. بدون هذا الاختيار وهذه الإرادة ، فإن كل الجهود ستكون ضائعة. إن هذه الرغبة في العيش معًا ستحتاج على وجه التحديد ، إلى الاعتماد على هذه المعايير. فل نسهر على سلامة هذا الخيط الذي هو ركن أساسي للتعايشنا. ومن أكبر الأخطاء هو  الاعتقاد بأن القمع، لا شيء غير القمع يكفي لخنق تطلعات المشروعة للشعوب.

 

يبدو لي أن هناك تحديات أخرى ، لا تقل أهمية عن سابقاتها , قد تجاهلها الرئيس في خطابه التنصيبي هي : مكافحة الرشوة, العمود الفقري للحكم الرشيد و مشكلة النظام كي لا نقول الفوضى العامة التي تسود في جميع المجالات الحياة العامة ،و أخيرا هذه الجبال من القمامة التي تنتن عاصمتنا وهذه العبوات الضالة من الكلاب التي لا يبدو أن أحدا ينزعج منها.