قصيدة بمناسبة زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد حفظه الله ورعاه إلى وطنه الثاني موريتانيا

آخر تحديث : الأحد 2 ديسمبر 2018 - 8:46 صباحًا

أميرَ الهُدى أهلا محمدَ ذا الهُدَى @ أمير الندى إذْ أنت بالخير أجْودا

قدومُك مثلُ العيد أعراسُ بهجة @ قدومك للأوطان والشعب أسعدا

أيا نجل سلمانٍ زيارتكمْ لنا @ بها أنقذ الرحْمانُ جمًّا من الردى

وغنّى بها الشعر الفصيح وصادح @ مع الفجر من ورق الحمام تغرّدا

عليك سلام مثل ما فيك من عُلىً @ وما فيك من نبل وما فيك من ندى

وما فيك من مجد تليد وحكمة @ ورثْت لها أصلا وفرعا ومحتدا

وإذْ جئت شنقيطَ الحبيبة مرحبا @ وليَّ الحِمى والعهدِ أعني محمَّدا

وآلُ سعودٍ دوحةٌ عربيّةٌ @ وما أنجبتْ إلا كريما وسيِّدا

كرامُ ملوكٍ فضلهمْ وسِع الورى @ وملكهمُ الشرَّ المُأجَّجَ أخْمَدا

حمَوْا بيْتَ رب العرش من كل مارقٍ @ على نهْج إبراهيمَ هدْياً وأحمدا

أمانةَ ربِّ العرش صانوا أشاوِساً @ فلم يَرْهبوا خوضَ الحروب ولا الردى

كذالك مِن عبد العزيز تعلّموا @ سليلِ سُعودٍ ما له النفسَ عوّدا

فلولاهمُ ضاع الحِمَى وتهتّكتْ @ ستورُ الهُدى لا تعرفُ الدهرَ مُسْعِدا

عن الحرمين الطاهرين سلاحهمْ @ يذود الحِمى يحمي الشريعةَ والهدى

أسودُ الوغى يوم النزال إذا دُعُوا @ كرامٌ حووْا نُبلا ومجدا وسؤددا

حماةَ حريم الله دمتمْ لبيته @ منَ اَعْدائه السيفَ الحُسامَ المُهنّدا

فربُّ الهُدى أهْدى وأعلمُ بالذي @ رسالاتِه يحمي إذا الخطب أرْعدا

مَنَ اَلْبسكمْ تيجانَها ووقارها @ وكان لكمْ فيها مُعينا مؤيِّدا

حماةَ حِمى التوحيد لا زال ملكُكُمْ @ على المِلَّة البيضاء صرحا مُشيَّدا

بكمْ سنةُ المختار جرّتْ ذيولَها @ بكمْ ربُّنا ذا الدينَ قوّى وأيّدا

محبتكمْ ساد المحبُّ ببعْضها @ ببغضكمُ ينحطُّ من كان سيِّدا

فدمتمْ لنا فخرا نتيهُ بذكركمْ @ ودرسا بليغا للذي جار واعتدى

أقول لمن يسعى ليُدرك شأوَكمْ @ وقد عاب مسعاكمْ جهارا وفنّدا

رويدك لا تتعبْ فلو كنتَ طائرا @ وسابقتهمْ كنت الحمارَ المقيَّدا

فما النصر إلا من مواهب ربنا @ ومن شاء حرمانا له لم ينل جَدى

فليس لما تُعطي يدُ الله مانعٌ @ وكم غاظ فضلُ الله في الناس حُسّدا

وشنقيطُ لن تنسى تهاطيل فضلهمْ @ تغلْغل في أعماقها وتمدّدا

فأهلا وسهلا مرحبا بمحمد @ بلادي لكمْ يا سيِّدي الدرْعُ والفِدا

فما أنت إلا سيِّدٌ وابنُ سيِّدٍ @ بزورك نرجو أن نفوز ونسْعَدا

فلا زلتَ ثجّاجا من الخير واكفا @ ولا زلت بحرا طمّ بالفضل مُزبدا

ولا زلت ملحوظا بعين عناية @ ولا زلت للنهج القويم مُسدَّدا

ولا زلت من رب العباد مُبجّلا @ونرجو لك العمر الطويل المُمدَّدا

وصلى على المختار أحمدَ ربُّنا @ وسلّم مَن في الخير طال الورى يَدا حبيب الله ابن الشيخ محمد الحسين ابن حبيب الله

2018-12-02
taziazet2018 taziazet2018